القائمة الرئيسية

الصفحات

هل الإنسان حر أم مجبر ؟





إذا كانت الحرية مشروطة بالمسؤولية فهل الانسان حر أم مقيد؟




طرح المشكلة: . إذا كانت الحرية هي تجاوز كل إكــراه داخليا كان أم خارجيا فقد اختلف الفلاسفة في إثباتها أو نفيها ، فهناك من يثبتها ويرى بأن الانسان حر حرية مطلقة وهناك من ينفيها ويرى بأن الانسان مجبر غير حر . وعليه نتساءل إذا كانت الحرية هي تجاوز الإكراه فهل الانسان حر أم مجبر؟
محاولة حل المشكلة:

يرى أنصار حرية الاختيار و على رأسهم المعتزلة أفلاطون و ديكارت أن الإنسان حر حرية مطلقة وقد عبر أفلاطون عن الحرية من أن الإنسان يختار أفعاله بإرادته الحرية بعيدا عن اتهام القضاء و القدر
المعتزلة ترى أن شعور المرء أو إرادته هي العلة الأولى لجميع أفعاله وهي منحصرة في قرارة نفسه ،و قد عبر عن رأيهم " الشهرستاني " حيث يقول " إن الإنسان يحس من نفسه وقوع الفعل على حسب الدواعي و الصوارف إذا أراد الحركة تحرك و إذا أراد السكون سكن . كذلك يرى ديكارت أن الحرية حالة شعورية ونفسية , والشعور بالحرية يكفي دليلا على وجودها، فهي شيء بديهي لا يحتاج للتحليل و التفسير من خلال قوله ;نّ حرية إرادتنا يمكن أن نتعرف عليها دون أدلة وذلك بالتجربة وحدها التي لدينا عندها »، ويقول أيضا: «إننا جد متأكدين من الحرية وليس هناك شيئا نعرفه بوضوح أكثر مما نعرف الحرية .

كما أثبت كانط الحرية عن طريق البرهان الأخلاقي حيث يقول : إذا كان يجب عليك فأنت تستطيع » أي القيام بالواجبات يدل على وجود الحرية .
أما جون بول سارتر فيرى أن الانسان لا يوجد أولا ليكون بعد ذلك حرا وإنما ليس ثمة فرق بين وجود الانسان بين حريته .....

النقد: تعريف الحرية بأنها غياب كل إكراه داخلي أو خارجي ، تعريف ميتافيزيقي غير واقعي كما أن الإرادة ليست قوة سحرية تقول لشيء كن فيكون ، فان الحرية المطلقة أو المتعالية عن الزمن لا واقعية كما أن شعورنا بأننا أحرار قد يكون مصدر انخداع وغرور.

عرض نقيض الأطروحة:

في المقابل ذهب أنصار الجبر من فلاسفة و علماء الى أن الإنسان مسير و ليس حرا و معنى ذلك أن السلوك الإنساني يسير في دائرة الحتمية فهو يفتقد إلى عنصر الإرادة و قدرة الاختيار و السبب في ذلك أن وجود الحتمية يلغي بالضرورة وجود الحرية فأنصار النفي وعلى رأسهم الحتميون واطسون ،ماندل ،مورغان، فرويد والجبرية من أنصارها الجهمية يرون أن الحرية المطلقة أمر مستحيل التحقيق.
يرى الحتميون أن مبدأ الحتمية قانون عام يحكم العالم ولا يقتصر على الظاهرة الطبيعية فقط بل أيضا على الإرادة الإنسانية ولذلك تكون إرادتنا تابعة لنظام الكون. أما الحتميات التي يخضع لها الانسان متعددة فالحتمية الطبيعية أو الفيزيائية ، حيث أن الانسان يسري عليه من نظام القوانين ما يسري على بقية الأجسام والموجودات فهو يخضع لقانون الجاذبية .أما الحتمية البيولوجية فتتمثل في كون الانسان يخضع لشبكة من القوانين مثل النمو وانتظام الأعضاء واختلالها وكذا كل إنسان على وجه الأرض يمر بنفس المراحل التي يمر بها باقي الناس و المتمثلة في الجنين، الطفولة ؛الشباب ؛الكهولة؛ الشيخوخة؛ ثم الموت و الانسان لا يمكنه أن يتجاوز مرحلة من هذه المراحل فهو مقيد و مجبر بأن يمر على كامل المراحل دون استثناء . وهناك أيضا الحتمية الاجتماعية التي يمثلها علماء الاجتماع و أهمهم دو ركايم الذي يقول: « حينما يتكلم ضميرنا فان المجتمع هو الذي يتكلم فينا » و معنى ذلك أننا نحب ما يحبه المجتمع و نكره ما . وأيضا هناك الحتمية النفسية إذ يخضع المرء حسب فرويد لعالم نفسي لا شعوري من رغبات وشهوات ومكبوتات؛ مثال ذلك أن العنف في الملاعب يرجع الى غريزة العدوان التي تدفع الفرد الى التحطيم و التكسير .

أما الرافضون للحرية عند المسلمين فمثلتهم فرقة الجهمية نسبة الى جهم بن صفوان و التي ترى أن كل أفعال الانسان خاضعة للقضاء والقدر لا إرادة له ولا اختيار ، وإنما يخلق الله فيه الأفعال على حسب ما يخلق في سائر الجمادات فالإنسان كالريشة في مهب الريح . و يستدلون على ذلك من القرآن :( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا)

النقد: القول بالحتمية لا يعني تكبيل الانسان ورفع مسؤولياته حيث لم يفرق الحتميون بين عالم الأشياء الآلي وعالم الانسان الذي كله وعي وعقل . كما أن وجود قوانين في الطبيعة لا يعني ذلك أن الانسان غير

التركيب: مما سبق نصل الى أن هنالك تناقضا بين الضرورة الجبرية وأنصار الاختيار فالجبريون ينفون الحرية بصفة مطلقة ؛و أنصار الاختيار يثبتونها والنظرة الواقعية للحرية تقتضي تبني موقفا وسطا وهو ما أكده ابن رشد حيث أن الانسان ليس حرا حرية مطلقة بل حريته محدودة فكل فرد يستطيع البحث عن حظه وفرحه بالطريقة التي يريد وكما يبدو له هو نفسه الطريق السليم. شرط أن لا ينسى حرية الآخرين وحقهم في الشيء ذاته .
الرأي الشخصي: أرى من خلال هذه المشكلة أن الانسان ليس حرا حرية مطلقة بل محدودة لأنه يخضع لعدة حتميات ، كما أنه ليس مجبرا فله الاختيار النسبي في أفعاله وبالتالي فهو بين التسيير والتخيير

حل المشكلة: وفي الأخير نصل الى أن مسألة الحرية ترتبط بجوهر الانسان كما أنه كائن يمتلك حرية الاختيار فان لمكانته دون غيره من المخلوقات أسمى منزلة ، كونه كائنا عاقلا وقادرا على تجاوز كل الحتميات و العوائق التي تعترضه ، فبإمكانه تجسيد الحرية على أرض الواقع وممارستها عمليا وهو ما يعرف بالتحرر وهذا نظرا لقدرته على التقرير والاختيار وانتخاب الإمكانية من عدة إمكانيات موجودة وممكنة.
ردود الفعل:

تعليقات

التنقل السريع